مكتبة الموقع

 

اخبار وتشاطات

 
 

اغاني كشفية

 
 

 

 
 

الحقيبة الروحية

 

 

 

 

معاً نحو القمة

 

سارت الكنيسة بقوة وإلهامات الروح القدس  نحو القمة, تنعشها العنصرة  "معاً نحو القمة " فهبت الرياح نحو العالم أجمع, " الريح " قوة خارجية وداخلية ... عكس السكون والحركة عكس الجمود ,والحياة عكس الموت, وإنما الحيوية والحركة والانطلاق كلها نحو القمة .

        هكذا كانت الكنيسة الأولى ومنها تغذت الكشفية, كما سارت الكنيسة بالبحث عن الطريق. هكذا الكشفية هي الكشف عن الطريق الصحيح واليوم حيث التغيرات المختلفة, لا بد من الكشفية "الكشف " الحقيقي "والبحث " السليم عن الطريق والحق والحياة. لقد حذرنا السيد المسيح من العالم ودعانا إلى السير "معاً نحو القمة " وأوصانا ألا نكون من العالم "أنتم في العالم " ولستم من العالم".

عالم اليوم متغير وكنيسة اليوم من أجله متطورة فلا بد من أن نسير "معاً  نحو القمة " ونرتفع مع الرياح التي تهب علينا بقوة وعلينا ألا نبقى جامدين ... لكن كنيسة اليوم لا تنظر إلى احتياجات الشباب المعاصر بلغة معاصرة ... كنيسة اليوم لا تعلم ما هي الكشفية الإنجيلية واحتياجاتها الراسخة في عالم متغير .

على الكنيسة أن تحمل على أجنحتها الشباب ... وأن تتطور مع متغيرات المجتمع وتسير بالناس نحو القمة.على الكنيسة أن تخرج من الجمود الساكن في طقوسها الدينية وممارساتها الروحية والتربوية في تعاملها مع الشباب... على الكنيسة أن تتكلم مع الشباب بلغة الشباب, وبأسلوب الشباب لترتفع بالشباب "معاً نحو القمة".

على الكنيسة أن تهجر العقلية الإكليركية وتتجه إلى العقلية الجماعية ... إتباع المسيح بصورة جماعية وليس بطريقة فردية . هكذا كانت الكنيسة الأولى, وهكذا روح الكشفية الإنجيلية " فريق العمل " , " معاً نحو القمة", " نحو الأعالي" "معاً في الطريق" . بهذه الروح ندعو الكنيسة إلى إعادة النظر في الروح الجماعية في العمل الكنسي خصوصاً مع الشباب .

ما هو مدى التعاون في داخل المجموعة الكنسية الواحدة ؟ وبين المجموعات المختلفة بطريقة جماعية لبناء كنيسة واحدة لنسر " معاً نحو القمة " في التعاون داخل الحركة الكشفية  ومع سائر الفعاليات الرعوية :

الشبيبة المسيحية بفروعها المختلفة, الأخويات المتنوعة, إيمان ونور , الحركة الكشفية , الحركات الكنسية المتنوعة.

ندعو الكنيسة إلى احتواء هذه الفعاليات لا إلى تهميشها , وإلى بناء هيكلية العمل الجماعي , وليس إلى الفردية والذاتية في العمل , وإلى وضع خطة عامة للشباب في الأبرشية , فالشباب هم أمل المستقبل وما احتواؤهم وتربيتهم بروح الفريق وبروح الشباب الا غنى وكنز لبناء كنيسة المستقبل .

" معاً نحو القمة " هو شعار الكشفية المسيحية ولكن مسيرة الشباب الإنجيلية " معاً نحو القمة" المسيح يسوع طريقٌ وحقٌ وحياة.

 

 

 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009