موقع الكتروني... كشفي... تربوي... إعلامي    إعداد: الأب عماد الطوال - الأردن

   
 
 

 

 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

الحقيبة الكشفية

 

 

 

 

دور قائد الوحدة الكشفية

إعداد: فؤاد حمزة

 

لقد أطلق مصطلح (قائد) على من يتولى إدارة فرقة الكشافة في الحركة الكشفية لغاية مدروسة، وهي أن هذا المسؤول ليس مديرا ولا رئيسا بل مشرفا يتصف بكل الصفات التي يتصف بها القائد وتندرج تحت هذا المضمون حيث أن للقيادة صفات لا تتوفر في الرئيس أو المدير أو أي مسؤول آخر.

فالقائد يمتاز بالإيثار والتضحية والحرص على الأفراد ويقوم بدور الأب والأخ والصديق والرفيق والمساعد أكثر من كونه مسؤولاً يسعى لتحقيق هدف مؤسسي بغض النظر عن مشاعر الأفراد ورضاهم المهني، كما يتمتع القائد بصفات نفسية وإنسانية وقدرات خاصة تؤهله وتساعده في إدارة شؤون فرقته والتعامل مع أفرادها وفق قدراتهم الجسدية والبيئية والثقافية والنفسية.

ومن هذا المفهوم فان مهمة القائد ليست بالأمر السهل، ولا يمكن إسنادها لأي أحد ولذلك حرض المسؤولون عن هذه الحركة على اختيار الشخص المناسب لهذه المهمة وتزويده بالمعارف والمهارات والقيم التي تساعده على القيام بمهمته على الوجه الرسمي وغير الرسمي.

ولكي ينجح القائد في إنجاز هذه المهمة الصعبة الملقاة على عاتقه لابد من توافر مجموعة من المعينات والتسهيلات التي يمكن إيجازها فيما يلي:

– المقر المناسب لممارسة النشاطات.

– المعدات واللوازم الضرورية.

– الإمكانات المادية.

وهذه التسهيلات إذا ما توافرت وتوافر القائد المؤهل يمكننا ضمان تكامل نشاط الفرق الكشفية ووصولها إلى بر الأمان وتحقيق أهدافها، ويجب أن ندرك هنا أن القائد أو التسهيلات المتاحة ما هي إلا وسائل لتحقيق هدف أسمى ونهائي ألا وهو الفتى الكشاف وتربيته التربية الصالحة لأمته ووطنه.

أما الدور الحقيقي للقائد والمهام المطلوبة منه فيمكن إجمالها بما يلي:

1/ الإعداد والتهيئة:

وقد تكون هذه المهمة الأولى للقائد ويقصد بها خطة وبرنامج يهدفان إلى تهيئة الأفراد نفسياً وعقلياً لممارسة الدور المطلوب منهم كأفراد صالحين في مجتمعهم وبيئتهم من خلال أهداف ومبادئ وأسس وطريقة الحركة.

2/ تجهيز الفرقة:

ومن المهام المنوطة بالقائد إعداد التجهيزات الخاصة بالفرقة والتي تساعده على تحقيق الأهداف وتسهل له مهمته ويقصد بالتجهيز إعداد ما يلي:

– إعداد السجلات وعناصر التوثيق الضرورية.

– تجهيز الفرقة بالملابس الكشفية، أو استكمال النواقص فيها.

– إعداد لوازم الأنشطة والتدريب من خيام ومستلزمات الرحلات وخلافه.

3/ تنظيم الفرقة:

– تسجيل الفرقة لدى الجهات المعنية إذا كانت مستجدة أو تسجيلها سنوياً إذا كانت قديمة.

– تحديد درجة كل كشاف داخل مرحلة الفرقة على اعتبار أن الفرقة مكونة من مرحلة واحدة.

– استكمال كافة المعلومات عن أفراد الفرقة وفقاً لسجل بيانات الأفراد والحصول على موافقة أولياء أمورهم.

– تحديد مساعد قائد الفرقة والعريف الأول ومساعده حسب الأصول المتبعة في المراحل السنية لأفراد الفرقة.

– تسمية الطلائع وتكون وفق الأسماء المتبعة في كل مرحلة.

4/ إعداد الخطة السنوية لنشاطات الفرق:

ويتم ذلك من خلال جلسة خاصة لمجلس شرف الفرقة وللعريف الأول الدور الأساسي في بناء هذه الخطة ويزاد هذا الدور أو يقل وفقا لمرحلتهم السنية ويجب أن يراعى في هذه الخطة ما هو متعارف عليه أي (الواقعية والشمولية والتنويع ومراعاة الظروف البيئية للأفراد والإمكانات المتاحة ورغبات وميول الأفراد ومرحلتهم السنية) وعرضها حسب الأصول على مجلس إدارة الفرقة للحصول على موافقتهم.

5/ العلاقة الداخلية والخارجية لقائد الفرقة:

تنقسم العلاقات الداخلية إلى قسمين:

الأول: علاقة القائد بأفراد فرقته وبمقدار ما تكون هذه العلاقة حميمة ومترابطة بمقدار ما يكون دور القائد بارزاً ومن هذا المنطلق نقول بأن دور القائد يختلف عن الرئيس أو المدير أو أي منصب في موقع المسؤولية.

الثاني: علاقة القائد بمجلس إدارة الفرقة أو المسؤولين في المجموعة أو داخل المؤسسة وبمقدار توطد هذه العلاقة وإيمان المسؤولين بنجاح دور القائد وقدرته على القيادة بمقدار ما تحصل عليه الفرقة من التسهيلات اللازمة من المسؤولين أو مجلس الإدارة.

أما العلاقات الخارجية فتشمل كل من له مساس بالفرقة من المجتمع الخارجي ومن الأمثلة على ذلك (أولياء الأمور، المؤسسات الأهلية، المؤسسات الرسمية، ..الخ)، ولا يخفى على أحد الدور الهام لقائد الفرقة في بناء علاقات إيجابية مع هذه الجهات حيث أنها تسهل له الكثير من الأمور لتلبية احتياجات الفرقة.

6/ متابعة نشاط الفرقة:

وهي من الواجبات البديهية لقائد الفرقة ويكون دور القائد في هذه المتابعة مرتبطاً بالمرحلة السنية لأفراد الفرقة فكلما تزايدت أعمار الأفراد زاد تدخله، والعكس بالعكس.

7/ متابعة تقدم أفراد الفرقة:

ويشمل دور القائد هنا إعداد بطاقات التقدم، ومتابعة تقدم الأفراد من خلال الدرجات الثلاث داخل المرحلة وتنظيم حفلات القبول للمستجدين وحفلات الانتقال لمجتازي المرحلة إلى مرحلة أخرى.

8/ إعداد التقارير:

ويشمل كل ما يوثق من إنجازات عامة سنوية أو فصلية عن الفرقة للملفات الداخلية أو الجهات التي تطلب مثل هذه التقارير.

ولا يخفى علينا بعد كل ما ذكر الأدوار الأخرى المتعارف عليها لقائد الفرقة من تنظيم النشاطات المختلفة وفقاً للخطة المرسومة سلفاً من رحلات ومخيمات وحفلات سمر ومهرجانات ومشاركات وطنية واجتماعية وبيئية وتنظيم الاجتماعات الفنية والتدريبية والمشاركات في التجمعات المحلية والوطنية والعربية والعالمية.

وبعد كل ما ذكر ندرك أن للقائد دوراً حساساً غير محدود، ولذلك حرصت الجهات المعنية على العناية بتأهيل القائد وتزويده بالمعارف والمهارات الضرورية التي تساعده على انجاز هذه المهمة الشاقة وأقل ما يمكن أن يساعده أن يكون متفرغاً.

 

 

 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009