يصدر عن مكتب الكشاف الكاثوليكي العالمي        إعداد: الأب عماد الطوال  السكرتير المساعد لخصوص الشرق الأوسط والأراضي المقدسة

   
 
 

 

 

 

مكتبة الموقع

 

أخبار ونشاطات

 
 

أغاني كشفية

 
 

 

 
 

أخبار ونشاطات

 

 

 

 

كنيسة يسوع الملك تحتفل بعيد الرعية وباليوبيل الماسي على تأسيس مجموعتها الكشفية

 

أبونا - تقرير: باسمة السمعان ، تصوير: سمير الأشرم

 
 

احتفلت كنيسة يسوع الملك للاتين في المصدار في عمّان بعيدها السنوي المصادف للأحد الأخير من زمن السنة "عيد يسوع الملك"، وباليوبيل الماسي لتأسيس مجموعة كشاف ومرشدات مطرانية اللاتين المصدار. حيث ترأس الاحتفال البطريرك فؤاد طوال، بطريرك القدس للاتين، يرافقه عدد من كهنة الرعايا المختلفة في الأردن، وبحضور عدد كبير من جماعة المؤمنين من الأهل والأصدقاء.

 ابتدأ القداس الإلهي بكلمة لكاهن الرعية الأب رياض حجازين رحب بها بغبطة البطريرك وبالضيوف الكرام وجماعة المؤمنين الذين حضروا من كافة مناطق الأردن لمشاركة الرعية عيدها السنوي عيد اسم الرعية، وقد عبر في كلمته عن مدى فخره واعتزازه بالرعية بجميع فعالياتها من مجلس الرعية ومجموعة الكشافة التي تعتبر المجموعة الأولى في رعايا الأردن، والتي تحتفل هذا اليوم بمرور ستين سنة على تأسيسها، وأيضاً الأخويات المريمية، الشبيبة، لجنة الكاريتاس، فرقة أصدقاء يسوع، فرقة أطفال يسوع، ودروس الدين المسيحي لطلاب المدارس الحكومية، بالإضافة للمدرسة الأساسية والمدرسة الثانوية في الرعية، وتمنى للجميع المزيد من الازدهار والعطاء المستمر لما فيه خير الكنيسة والرعية والوطن.

 غبطة البطريرك فؤاد طوال عبر عن فرحته بالمشاركة في هذا العيد العزيز على قلب كل إنسان، عيد يسوع الملك، المالك على قلوب جميع المؤمنين. وقد تحدث غبطته العائد من بيروت بعد مشاركته بأعمال مؤتمر بطاركة الشرق الكاثوليك وكذلك بالمؤتمر الثاني الذي نظمه البرلمان الأوروبي في جامعة الكسليك بعنوان "مستقبل المسيحيين في الشرق الأوسط نحو الحرية الدينية".  مشدداً على أهمية العطاء والبذل في سبيل المصلحة العامة والشأن العام، بأن الكنيسة هي دائماً مشاركة لجماعة المؤمنين في كل ما يخص أمور حياتها اليومية، كراعية للجماعة المؤمنة على مثال الكنيسة الأولى، كنيسة السيد المسيح ملك الملوك. وأنهى عظته ببركته الخاصة للجماعة المؤمنة ولأبناء الرعية بجميع فعالياتها.

 وبعد الانتهاء من الذبيحة الإلهية تم تكريم عدد من الأعضاء الفاعلين بالرعية لخدماتهم وتضحياتهم المستمرة في خدمة الكنيسة على مدى السنين، وكان هناك معرض للصور من حقبة الخمسينات ولغاية الألفية الثانية  صوراً تضمنت مجموعات الكشافة الأولى حيث تمكن بعض الأفراد منهم من المشاركة بهذا الاحتفال المميز، وكان عرض الكشافة الموسيقي مفاجأة سارة لجميع الحضور والذين أشادوا بمستوى الأداء الفني العالي للفرقة، وتوجه بعد ذلك الجميع لقاعة الرعية -المشادة حديثاً- لتناول طعام العشاء وقطع كعكة العيد.

 ستون عاماً على تأسيس كشافة بطريركية اللاتين المصدار، ستون عاماً وهي تكرس جهودها وتثبت وجودها على ارض الهاشميين المقدسة، ارض المعمدان، الصوت الصارخ في البرية، ارض أبناء الشعب الواحد المعطاء.

 شكراً لك يا رب لتطلعك ومرافقتك مسيرة عطاء هذه المجموعة ونطلب في هذا اليوم المبارك باسم يسوع الملك، وهو أيضاً اسم هذه الرعية مباركتك عملها ومسيرتها الروحية الكشفية تحت رعاية أخوتنا الكهنة وفي ظل كنيستنا الأم.

كل عام والوطن والكشافة بألف خير

 

ألبوم الصور

 

 
 

   صور من نحن | اتصل بنا | الرئيسية  |   Website Design by Saidawi 2009